ABOUT US // PROGRAMS // SPACES // PEOPLE        




For the first time in what seems like ages, the entire world finds itself once more combating a universal pandemic, but not actually combating if we look at the helplessness worlds’ governments are exhibiting in the face of this crisis. And while the world is busy trying to find a solution for the covid 19 virus, we find ourselves as libyans stuck in an even further, multilayered crisis, facing what seems to be a bleak question: “how do we survive a pandemic under an avalanche of shelling and bombs?”

In an attempt to answer this question we’re setting off on a quest of redefining and reclaiming what has been stolen from us as libyans for decades, by a multitude of political catastrophes that put a lid on the libyan people for so long to a point where the world almost forgot there are people living in libya and suffering from the horrors of a multilayered oppressive chaotic structure.
As the world is still keeping its eyes closed on those people now in the midst of a civil war, political and geographical division and armed groups taking over big parts of the country, seems like we as libyans are left alone once again to face another level of injustice, but instead of giving up to this dark reality, giving in to being isolated, we are here opening our hearts and minds, using all kinds of tools to reach out to each other, reach out to the world, write down our history and our stories that have been hidden for quite some time.

At WaraَQ we are building another bridge between us as libyans and the world, through Kashkoul, an annual project that aims to question, confront and redefine our reality and what has been taken for decades as the norm. In the first edition the Kashkoul will deal with a recurrent theme in the libian art and culture spheres;resistance, how do we perceive it? how was it taught to us? and how can we redefine and practice it anew?
We will also work collectively on redefining the term Kashkoul itself, that’s taken from the Libyan slang to refer to a notebook for writing down personal notes or dailies, but with this kashkoul we are creating a collective notebook, where we’ll invite all libyans, from the public sphere and art spaces to bring whatever they think or feel deserves sharing with the world, through a diverse collection of mediums and means of expression and ways of exploration that would deliver our narratives via our own words, instead of waiting for mainstream media people or political analysts who never actually sat foot in our country, talking from an external observant perspective that doesn't really depict what’s happening on the ground.

Through this annual kashkoul we will break the silence and isolation that have been forced on us, we will start communicating with the world through our own tools of resistance, but most importantly we will communicate with each other as libyans, to remind ourselves that we’re still here, on the ground, still hoping, building and recreating together the fabric of our country.
بينما يواجه العالم اليوم وباء كوفيد 19 ، نقف كليبيين محاصرين بين المطرقة والسندان، نتساءل "كيف لنا أن ننجو من القصف والوباء العالمي؟"
سؤال أردنا إعادة النظر إليه من زوايا مختلفة، وذلك من خلال مشروع كشكول المقاومة الجماعية، المشروع الذي يستخدم مصطلحاً باللهجة العامية "كشكول" المرتبط بحالة التدوين، لدعوة الليبيين من عامة وفنانين إلى كتابة تاريخهم بأيديهم، فرصة لم تكن متاحةً دوماً لنا في ظل أزمات سياسية متتالية خلّفت حرباً وتقسيماً حولّت ليبيا إلى مرفأ للموت. واقعٌ مظلم نرفض الرضوخ له، حتى وإن كان سلاحنا الوحيد كشكول ندوّن فيه جماعيّاً آلامنا ونتشارك ذكرياتنا ونرسم آمالنا بمستقبل أجمل.
على عكس الاستخدام الشائع لمصطلح الكشكول والذي يشير إلى كراسة شخصية لتدوين الملاحظات أو كتابة المذكرات، فإن كشكولنا سيكون عبارة عن عمل فني جماعي تشاركي قائمٍ على مساهمات مختلفة من فنانين ليبيين ومن العامة. سيكون الكشكول مساحتكم الآمنة للتعبير الحر والتواصل مع ليبيين آخرين يستخدمون أدواتهم الفنية أو كلماتهم أو أصواتهم لمخاطبة العالم.

معكم ومنكم نستلهم المحتوى والصيغة التي سيظهر بها الكشكول في إصداره السنوي، حيث ننوي تحويل هذا المشروع إلى مناسبة حولية تجمع سنوياً كل ليبي يؤمن بوجود ما يستحق المشاركة، والتعبير عمّا نرى حاجة لإيصاله إلى العالم، من خلال أشكال مختلفة للتعبير عن كل ما يتعلق بالحالة الليبي، قد ترغبون بمشاركة صور فوتوغرافية، نصوص، رسائل مكتوبة بخطّ اليد، رسائل البريد الإلكتروني، عواطفكم، هواجسكم، مخاوفكم، أي أصوات أو موسيقى ترغبون من العالم أن يسمعها معكم، أي نكات أو حكايا، شعر وذكريات من الزمن الماضي، قصص من العزلة والتهجير والنزوح، وصفات جداتكم المفضلة، مقاطع من الكتب التي فتحت أمامكم عوالم جديدة، قوائم التشغيل التي تسمعونها باستمرار في لحظات حزنكم أو فرحكم، أو حتى يمكنكم مشاركتنا أسألتكم، بإجابات محتملة أو بدونها. كشكول سيكون منصتنا التي نتشارك وننشر فيها أي محتوى غير مادي يصوغ طرقنا كليبيين في الصمود والمقاومة.

سيكون كشكول وليد النور كل عام بعد المرور بعدة مراحل، أولها ما نجمعه من مساهمات أدبية وفنية مختلفة تخص الشأن الليبي، وثانيها مرحلة مكثفة من العصف الذهني الجمعي الذي يشمل مجموعة من الفنانين من مختلف المجالات والممارسات الفنية للعمل على تحويل المواد الخام التي تصلنا من العامة إلى لوحة فسيفسائية تحوي ألواناً شتى من التعبير.
سوف يعمل هؤلاء الفنانين على دمج النصوص والصور والاقتباسات والرسومات وغيرها من اللوحات التي تصلنا منكم على صورة دفتر مذكرات جماعي "كشكول" يحمل رسالة إنسانية منّا كليبيين إلى العالم مصوغة بنسق فني يعكس فلسفة الفنانين المشاركين مدمجة بطبيعة المجتمع الليبي التي قلما تم تسليط الضوء عليها.

خلال هذه الحرب الأهلية التي يعانيها الشعب الليبي على مرأى ومسمع من العالم الصامت الأعمى، وبينما تمطر سماء ليبيا على أرضها وشعبها قنابل وصواريخ وقذائف لا تفرق بين صغير وكبير، أصبح محتماً علينا كليبيين (نعيش في ليبيا أو في المهجر) أن نعيد استكشاف وتعريف معنى المقاومة الجماعية، وأن نكسر حاجز الصمت والعزلة التي فُرض علينا لعقود، فمن خلال كشكول سوف نبني معاً صرحاً جديداً من صروح المقاومة الليبية التي تعيد كل يوم صياغة معاني التجلي والقوة والتعايش